لا وجود للرجال في المغرب بقلم خديجة لبضر Featured

على قدر حياتي التي عشت حتى الآن لم أرَ رجالا لهم مواقف مبنية على العقل أو المنطق، بل لم أصادف طيلة حياتي مثل هذا النوع من رجال بالعكس من دلك رايت رجال منافقين حزارة بلحاسة مملوئين بالبغض والحقد والانتقام والرغبة في عرقلة الآخرين..
رجال “يتبلحسون” من أجل قضاء أغراضهم، يحركون أذنابهم في حضور مَن هم أقوى منهم، لنيل منصب مالي أو اجتماعى أو إدارى…

مفهوم الرجل الشجاع الجريء الذي يتخذ مواقفه عن قناعة عقلية، وليس بسبب مصلحته، أو الرغبة في الانتقام من الآخر أحيانا كثيرة بدون سبب، لا وجود له في حظيرة الرجال المغاربة.

تعاملتُ مع الرجال، خاصة في إطار العمل، وهذه هى ارتساماتي عنهم، أو انطباعاتي بشأنهم.. ثم تعاملت معهم في إطار الأحزاب والجمعيات والنقابات والمجالس ّأو المؤسسات المُنتخبة، فكان هذا ما استخلصته بشأنهم.

الرجال المغاربة كلهم منافقون “كذابة بلحاسة”.. ورأيت أن أكثرهم “تبلحيسا” يصل إلى أعلى المراتب في الإدارة وغيرها.

رأيت رجالا يدوسون، من أجل مصلحتهم وأغراضهم، على كل شيء حتى على عقولهم.

رأيت رجالا بنزعة نرجيسية يتعصبون لذواتهم، وإن كانوا على خطأ أو لم يكونوا في مستوى المسؤولية.

رأيتهم وما زلت أراهم صغارا في ذواتهم.

لم يبهرني يوما رجل بشجاعته أو جرأته، في قول الحق ولو على حساب مصلحته أو لإيمانه بمرجعية أو معتقدات ما.

رأيت الرجال يلعبون بالمرجعيات والمعتقدات حسب الظروف، ولا يلتزمون بها فى كل المواقف.

تابعوا جديدنا على التويتر من هنا
أنشر هذا الموضوع على الفيسبوك