رشيد نيني مخاطبا بنكيران:عليك تقديم استقالتك والانسحاب من الحياة السياسية Featured

في تعليقه على فضيحة الأزمة الدبلوماسية التي كان سيتسبب فيها رئيس الحكومة المغربية المعين من قبل الملك "عبد الإله بن كيران"، حينما اتهم فيدرالية روسيا بتدمير دولة سوريا، وفي تعليقه كذلك عن هن بعض التحاليل السياسية التي رافقت الفضيحة،

والتي قالت أن زيارة السفير الروسي لبيت بنكيران لتقديم واجب العزاء في موت والدته تعبير من موسكو عن طيها للملف. قال المدير العام ومدير نشر يومية الأخبار "رشيد نيني" في عموده اليومي "شوف تشوف" الذي عنونه "خطأ جسيم موجب للطرد" أن السفير الروسي لم يكن أول ولا آخر سفير جاء إلى بيت بنكيران لتعزيته، بل جاؤوا إليه عدد من السفراء في إطار دبلوماسي محض.  

وفي وصفه للطريقة التي استقبل بها بنكيران السفير الروسي في منزله بحي الليمون، قال أن بن كيران نسي السفراء الآخرين وهرع نحوه لكي يشرح له أن ما قاله أسيئ فهمه ولم يكن يقصده، والحال أن رئيس الحكومة المعين لم يعتذر أو يسحب ما قاله في بلاغ رسمي، بل تمسك به إلى حدود اليوم، والحال أن العلاج الأنسب لما اقترفه بنكيران هو اعتذاره وتقديمه لاستقالته والانسحاب من الحياة السياسية بشرف قبل أن يدمر حزبه وما بقي من تاريخه السياسي.

وفي هذا السياق قال مدير نشر يومية الأخبار، في عددها الصادر غدا الأربعاء 15 دجنبر 2016،  أنه في الوقت الذي ينشط الملك لخدمة السياسة الخارجية بمقاربة اقتصادية، حيث زار موسكو ووقع اتقاقيات مع رئيسها، انسجاما مع سعي الدولة المغربية لتعزيز وتنويع شركائها، خدمة للقضية الترابية الأولى للمغاربة، فان بن كيران بتصريحه الخطير والاتهامي لواحدة من أقوى الدول في العالم يخدم أجندة الحزب الديمقراطي الأمريكي.

وعن الطريقة التي صرف بها بن كيران موقفه تجاه دولة روسيا، قال نيني، أن بن كيران لم يصرف اتهامه تجاه موسكو عبر وكالة أنباء عادية، بل ان وكالة القدس بريس المحببة لقلب بنكيران التي أعطاها التصريح هي في ملكية "أحمد رمضان" المنحدر من حلب بسوريا والذي يشتغل منصب الأمين العام لمجموعة العمل الوطنية بسوريا، ويترأس أيضا الكتلة الوطنية التي هي عضو بالمجلس الوطني السوري، أحد مكونات الحركات المسلحة بروسيا، مما يفيد أن مضمون التصريح وتوقيته لم يكن زلة لسان مما درج بنكيران على اقترافه، بل هي رسالة سياسية مُفكر فيها  بعناية اختار لها بنكيران مرسلوها وبالضبط عندما تقدمت دولة بطلب هدنة للأمم المتحدة في سوريا، فيما وضعت روسيا الفيتو ضد القرار. إذا فتصريح بنكيران جاء في وقت حساس كانت روسيا تريد فيه حسم المعارك وردم من تسميهم بالإرهابيين نهائيا تحت مخابئهم، في تزامن مع اعلان الرئيس النيجيري أنه على وشك القضاء نهائيا على تنظيم "بوكوحرام" الإرهابي، هذا في الوقت الذي تريد أمريكا الحصول على هدنة، ظاهرها حماية المدنيين وتأمين خروجهم وباطنها تأمين خروج الفصائل المسلحة التي انفقت مع أمريكا والدول الغربية المليارات من الدولارات لتسليحهم وتدريبهم .

ان التشلهيب الذي يمارسه قياديو العدالة والتنتمية في المجال المحفوظ للملك ليس وليد اليوم، وما يجهله كثيرون من المتنطعين الذين يتطوعون للدفاع عن تصريح بن كيران المهاجم لموسكو بهاشتاغ "شكرا بن كيران" أن العثماني عندما كان وزيرا للخارجية وفي عز اندلاع أزمة طرد المغرب للدبلوماسيين الروس، أخذ الطائرة وذهب إلى موسكو وقال لهم أن السبب في هذه الأزمة هو الطيب وياسين".

ان خطورة تصريح رئيس الحكومة المعين العدائي ضد ما تقوم به موسكو في سوريا الى جانب الجيش السوري من استعادة للمدن من يد الفصائل المسلحة من لدن القوى الغربية، هو أنه يسقط في دائرة مساندة الإرهاب، فمن يقاتلون جيش يشار في سوريا هم النصرة وداعش وفصائل اخرى من المرتزقة الذين يشتغلون بالحرب مقابل رواتب شهرية تتراوح ما بين ألف وخمسمائة دولار .  

تابعوا جديدنا على التويتر من هنا
أنشر هذا الموضوع على الفيسبوك